الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل كراهة التشدق في الكلام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 90 ] فصل كراهة التشدق في الكلام .

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { إن الله عز وجل يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه كما تتخلل البقر بلسانها } إسناده جيد رواه أحمد وأبو داود والترمذي وحسنه قال في النهاية هو الذي يتشدق في الكلام ويفخم به لسانه ويلفه كما تلف البقرة الكلأ بلسانها لفا ، وروى الترمذي عن أحمد بن منيع عن يزيد بن هارون عن أبي غسان محمد بن مطرف عن حسان بن عطية عن أبي أمامة الباهلي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { الحياء والعي شعبتان من الإيمان ، والبذاء والبيان شعبتان من النفاق } كلهم ثقات .

وفي أطراف الحافظ ابن عساكر حسان لم يسمع من أبي أمامة قال الترمذي حسن غريب .

وإنما جعل الحياء وهو غريزة من الإيمان وهو اكتساب لأن المستحيي ينقطع بحيائه عن المعاصي فصار كالإيمان الذي يقطع بينها وبينه ، وإنما جعله بعضه لأن الإيمان ينقسم إلى ائتمار ما أمر الله به وانتهاء عما نهى الله عنه . فإذا حصل الانتهاء بالحياء كان بعض الإيمان ، والعي قلة الكلام ، والبذاء الفحش في الكلام .

وروى الترمذي ثنا أحمد بن الحسن بن خراش البغدادي ثنا حسان بن هلال ثنا مبارك بن فضالة حدثني عبد ربه بن سعيد عن محمد بن المنكدر عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا ، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون قالوا يا رسول الله قد علمنا الثرثارين والمتشدقين فما المتفيهقون ؟ قال : المتكبرون } مبارك ثقة تكلم فيه جماعة من جهة التدليس وقد زال قال الترمذي حسن غريب من هذا الوجه .

ورواه بعضهم عن مبارك عن محمد بن المنكدر عن جابر ولم يذكر عبد ربه وهذا أصح قال في النهاية الثرثار الذي يكثر الكلام تكلفا وخروجا عن [ ص: 91 ] الحق ، والثرثرة كثرة الكلام وترديده .

والمتشدق المتوسع في الكلام من غير احتياط واحتراز ، وقيل المستهزئ بالناس يلوي شدقه بهم وعليهم قال والمتفيهق الذي يتوسع في الكلام ويفتح فاه به مأخوذ من الفهق وهو الامتلاء الاتساع يقال أفهقت الإناء ففهق يفهق فهقا .

ثم روى أبو داود في هذا الباب وهو باب ما جاء في المتشدق في الكلام ثنا ابن السرح أنبأنا ابن وهب عن عبد الله بن المسيب عن الضحاك بن شرحبيل عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { من تعلم صرف الكلام ليسبي به قلوب الرجال أو الناس لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا } عبد الله بن المسيب تفرد عنه ابن وهب ووثقه ابن حبان وصرف الحديث ما يتكلفه الإنسان من الزيادة فيه على قدر الحاجة وإنما كره لما يدخله من الرياء والتصنع ولما يخالطه من الكذب والتزيد . يقال فلان لا يحسن صرف الكلام أي فضل بعضه على بعض ، وهو من صرف الدراهم وتفاضلها ذكره في النهاية . والصرف التوبة وقيل النافلة والعدل الفدية وقيل الفريضة وتكررت هاتان اللفظتان في الحديث .

وروى أيضا ثنا سليمان بن عبد الحميد أنه قرأ في أصل إسماعيل بن عياش وحدث محمد بن إسماعيل ابنه قال حدثني أبي حدثني ضمضم عن شريح بن عبيد حدثنا أبو طيبة أن عمرو بن العاص قال يوما وقال رجل فأكثر القول فقال عمرو لو قصد في قوله لكان خيرا له ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { أمرت أن أتجوز في القول فإن الجواز هو خير } محمد بن إسماعيل ليس بذاك وضمضم مختلف فيه وعن معاوية رضي الله عنه قال { لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين يشققون الكلام تشقيق الشعر } رواه أحمد . وعن ابن عمر قال قدم رجلان من المشرق في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبا فعجب الناس لبيانهما فقال { إن من البيان لسحرا أو إن من بعض البيان لسحرا } رواه أحمد والبخاري وأبو داود وغيرهم

قال في النهاية أي منه ما يصرف قلوب السامعين وإن كان غير حق وقيل معناه [ ص: 92 ] إن من البيان ما يكتسب به من الإثم ما يكتسبه الساحر بسحره فيكون في معرض الذم ويجوز أن يكون في معرض المدح لأنه تستمال به القلوب ويترضى به الساخط ويستنزل به الصعب . والسحر في كلامهم صرف الشيء عن وجهه وقال ابن عبد البر تأولته طائفة على الذم لأن السحر مذموم وذهب أكثر أهل العلم وجماعة أهل الأدب إلى أنه على المدح لأن الله عز وجل مدح البيان وأضافه إلى القرآن . قال وقد قال عمر بن عبد العزيز لرجل سأله عن حاجة فأحسن المسألة فأعجبه قوله فقال هذا والله السحر الحلال قال علي بن العباس الرومي :

وحديثها السحر الحلال لو أنها لم تجن قتل المسلم المتحرز

وقال الحسن الرجال ثلاثة رجل بنفسه ورجل بلسانه ورجل بماله ونظر معاوية إلى ابن عباس فأتبعه بصره ثم قال متمثلا :

إذا قال لم يترك مقالا لقائل     مصيب ولم يثن اللسان على هجر
يصرف بالقول اللسان إذا انتحى     وينظر في أعطافه نظر الصقر

ولحسان في ابن عباس رضي الله عنهما :

إذا قال لم يترك مقالا لقائل     بملتقطات لا ترى بينها فصلا
شفى وكفى ما في النفوس فلم يدع     لذي إربة في القول جدا ولا هزلا

قال أبو داود حدثنا محمد بن يحيى ثنا فارس سعيد بن محمد ثنا أبو تميلة حدثني أبو جعفر النحوي عبد الله بن ثابت حدثني صخر بن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن جده قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { إن من البيان سحرا ، وإن من العلم جهلا ، وإن من الشعر حكما ، وإن من القول عيالا } فقال صعصعة بن صوحان صدق نبي الله صلى الله عليه وسلم أما قوله { إن من البيان سحرا } فالرجل يكون عليه الحق وهو ألحن بالحجج من صاحب الحق فيسحر القوم ببيانه فيذهب بالحق ، وأما قوله " إن من العلم جهلا " . [ ص: 93 ] فتكلف العالم إلى علم ما لا يعلمه فيجهله ذلك ، وأما قوله من الشعر حكما " فهي هذه المواعظ والأمثال التي يتعظ بها الناس . وأما قوله من القول عيالا " فعرضك كلامك وحديثك على من ليس من شأنه ولا يريده ، وقد نهى عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله { لا تحدثوا الناس بما لا يعلمون } وقوله { لا تعطوا الحكمة غير أهلها فتظلموها ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم } قال وقد ضرب لذلك مثل أنه كتعليق اللآلئ في أعناق الخنازير ويأتي بنحو كراسة من حدث الناس بما لا تحتمله عقولهم أبو جعفر تفرد عنه أبو تميلة وأما صعصعة فثقة شهد صفين مع علي أميرا

وقال في النهاية في " إن من العلم جهلا " قيل هو أن يتعلم ما لا يحتاج إليه كالنجوم وعلوم الأوائل ويدع ما يحتاجه في دينه من علم القرآن والسنة قال والحكم العلم والفقه والقضاء بالعدل وهو مصدر حكم يحكم .

وروى أحمد والبخاري وغيرهما من حديث أبي بن كعب { إن من الشعر حكمة } قال في النهاية وهي الحكم ومنه الحديث { الصمت حكم وقليل فاعله } وقال { إن من القول عيلا } يقال علت الضالة أعيل عيلا إذا لم تدر أي جهة تبغيها كأنه لم يهتد لمن يطلب كلامه فعرضه على من لا يريده . وللشافعي عن عروة مرسلا { الشعر كلام فحسنه حسن وقبيحه قبيح } وصله الدارقطني بذكر عائشة رضي الله عنها ورواه أيضا من حديث عبد الله بن عمرو ومن حديث أبي هريرة . ولأحمد والبخاري ومسلم وغيرهم من حديث أبي هريرة { لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يريه خير له من أن يمتلئ شعرا } ولأحمد ومسلم من حديث أبي سعيد { بينما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عرض شاعر ينشد فقال خذوا الشيطان أو أمسكوا الشيطان لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا خير له من أن يمتلئ شعرا } ولأحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه " امرؤ القيس صاحب لواء الشعراء إلى النار " . وعن الشريد قال { كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقال هل معك [ ص: 94 ] من شعر أمية بن أبي الصلت قلت نعم فأنشدته بيتا فقال هيه فأنشدته بيتا فقال هيه فأنشدته بيتا قال هيه حتى أنشدته مائة بيت فقال لقد كاد أن يسلم في شعره } رواه أحمد ومسلم وغيرهما

{ ولما دخل مكة في عمرة القضاء وعبد الله بن رواحة يمشي بين يديه ويقول :

خلوا بني الكفار عن سبيله     اليوم نضربكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله     ويذهل الخليل عن خليله

قال عمر رضي الله عنه يا ابن رواحة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي حرم الله عز وجل تقول الشعر قال خل عنه يا عمر فلهي أسرع فيهم من نضح النبل
} رواه النسائي والترمذي وصححه من حديث أنس قال وقد روى في غير هذا الحديث { أنه دخل مكة في عمرة القضاء وبين يديه كعب بن مالك } وهذا أصح عند بعض أهل الحديث لأن عمرة القضاء كانت بعد موته { وقال له الأسود بن سريع إني قد حمدت ربي بمحامد مدح وإياك ، فقال أما إن ربك يحب المدح فهات ما امتدحت به ربك عز وجل فأنشدته فاستأذن رجل فاستنصتني له فتكلم ساعة ثم خرج ، فأنشدته ثم رجع فاستنصتني فقلت من هذا ؟ فقال هذا رجل لا يحب الباطل هذا عمر بن الخطاب } . رواه أحمد ثنا حسن بن موسى ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عنه علي بن زيد مختلف فيه وأكثرهم لينه .

وروى له مسلم ، واقتصر ابن الجوزي على ذكر من ضعفه عقب هذا الخبر .

ورواه النسائي عن علي بن حجر عن إسماعيل ابن علية عن يونس عن الحسن عنه قال ابن معين وابن المديني لم يسمع الحسن من الأسود وعن البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لحسان يوم قريظة { اهج المشركين فإن جبريل معك } رواه أحمد والبخاري ومسلم .

وفي الصحيحين من حديث عائشة هجاهم حسان فشفى وأشفى .

وروى أحمد ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن [ ص: 95 ] عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم إن الله عز وجل قد أنزل في الشعر ما أنزل فقال { إن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه والذي نفسي بيده لكأن ما ترمونهم به نضح النبل } حديث صحيح ثنا يحيى بن آدم ثنا شريك عن محمد بن عبد الله المرادي عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة قال قال عمار { لما هجانا المشركون شكونا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : قولوا لهم كما يقولون لكم فلقد رأيتنا نعلمه إماء أهل المدينة } محمد لم أجد له ترجمة ، وباقيه حسن

وسبق ما يتعلق بالوعظ أيضا في أوائل الأمر بالمعروف في الإنكار على الولاة .

وعن أبي هريرة مرفوعا { إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا وأبشروا واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة } .

وفي لفظ { سددوا وقاربوا واغدوا وروحوا ، وشيئا من الدلجة والقصد القصد تبلغوا } رواهما البخاري " الدين " مرفوع على ما لم يسم فاعله وروي منصوبا " لن يشاد الدين أحدا " وقوله : " إلا غلبه " أي غلبه الدين لكثرة طرقه والغدوة أول النهار والروحة آخره والدلجة آخر الليل والمراد العمل وقت النشاط والفراغ كما أن المسافر يسير في هذه الأوقات لليسر .

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { هلك المتنطعون قالها ثلاثا } رواه أحمد ومسلم . المتنطعون المبالغون في الأمور .

وروى أبو داود ( في باب الحسد ) ثنا أحمد بن صالح ثنا عبد الله بن وهب أخبرني سعيد بن عبد الرحمن بن أبي العمياء أن سهل بن أبي أمامة حدثه أنه دخل هو وأبوه على أنس بن مالك في المدينة فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم : كان يقول : { لا تشددوا على أنفسكم يشدد الله عليكم فإن قوما شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم فتلك بقاياهم في الصوامع والديار { ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم } } إسناد جيد .

وفي الصحيحين عن عائشة : { ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا [ ص: 96 ] اختار أيسرهما ما لم يكن إثما وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله } ، زاد مسلم { وما ضرب شيئا بيده ولا امرأة ولا خادما إلا أن يكون يجاهد في سبيل الله } .

وفي الصحيحين من حديث أنس { يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا } روى أحمد حدثنا أبو سلمة الخزاعي أنبأنا أبو هلال عن حميد بن هلال العدوي عن أبي قتادة عن الأعرابي الذي سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { إن خير دينكم أيسره } وروى أيضا حدثنا يزيد أنبأنا محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال { قيل يا رسول الله أي الأديان أحب إلى الله قال الحنيفة السمحة } وذكره في المختارة من طريق ابن إسحاق مدلس

وعن أبي هريرة مرفوعا { مثل الذي يجلس ليسمع الحكمة ثم لا يحدث عن صاحب إلا بشر ما يسمع كمثل رجل أتى راعيا فقال يا راع اختر لي شاة من غنمك قال : اذهب فخذ بأذن خيرها فذهب فأخذ بأذن كلب الغنم } رواه ابن ماجه . وعن سهل بن سعد مرفوعا { لا يدركني زمان ولا تدركوا زمانا لا يتبع فيه العلم ولا يستحيى فيه من الحكيم ، قلوبهم الأعاجم وألسنتهم ألسنة العرب } .

وعن أبي هريرة مرفوعا { إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما كتب له من أمنيته } رواهما الإمام أحمد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث