الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : الذي أحسن كل شيء خلقه الآيات .

أخرج ابن أبي شيبة ، والحكيم الترمذي في "نوادر الأصول"، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن ابن عباس ، أنه كان يقرؤها : الذي أحسن كل شيء خلقه قال : أما إن است القردة ليست بحسنة، ولكنه أحكم خلقها .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : أحسن كل شيء خلقه قال : «أما إن است القردة ليس بحسنة، ولكنه أحكم خلقها» .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : أحسن كل شيء خلقه قال : صورته .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : أحسن كل شيء خلقه فجعل الكلب في خلقه حسنا .

[ ص: 679 ] وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : أحسن كل شيء خلقه قال : أحسن خلق كل شيء، القبيح والحسن، والعقارب والحيات، وكل شيء مما خلق، وغيره لا يحسن شيئا من ذلك .

وأخرج الفريابي ، وابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله : أحسن كل شيء خلقه قال : أتقن، لم يركب الإنسان في صورة الحمار، ولا الحمار في صورة الإنسان .

وأخرج الطبراني عن أبي أمامة قال : بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ لحقنا عمرو بن زرارة الأنصاري في حلة قد أسبل، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم بناحية ثوبه، فقال : يا رسول الله، إني أحمش الساقين . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «يا عمرو بن زرارة، إن الله أحسن كل شيء خلقه، يا عمرو بن زرارة، إن الله لا يحب المسبلين» .

وأخرج أحمد ، والطبراني ، عن الشريد بن سويد قال : أبصر النبي صلى الله عليه وسلم رجلا قد أسبل إزاره فقال له : «ارفع إزارك» . فقال : يا رسول الله، إني أحنف [ ص: 680 ] تصطك ركبتاي . قال : «ارفع إزارك، كل خلق الله حسن» .

وأخرج الفريابي ، وابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : وبدأ خلق الإنسان من طين قال : آدم، ثم جعل نسله قال : ولده، من سلالة من بني آدم، من ماء مهين قال : ضعيف؛ نطفة الرجل .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : وبدأ خلق الإنسان وهو آدم ثم جعل نسله قال : ذريته، من سلالة هي الماء، ثم سواه يعني ذريته .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن ابن عباس في قوله : من سلالة قال : صفو الماء .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : من سلالة قال : ماء يسل من الإنسان، من ماء مهين قال : ضعيف .

[ ص: 681 ] وأخرج الفريابي ، وابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله : أإذا ضللنا قال : هلكنا .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن جريج ، عن عطاء بن أبي رباح، أنه سمع ابن عباس يقول : أإذا ضللنا ؟ لا، ولكن (صللنا) . أإنا لفي خلق جديد : كيف نعاد ونرجع كما كنا؟ وأخبرت أن الذي قال : أإذا ضللنا أبي بن خلف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث