الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في نقض الكعبة وبنائها

جزء التالي صفحة
السابق

2367 (48) باب

في نقض الكعبة وبنائها

[ 1188 ] عن عروة ، عن عائشة قالت: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " لولا حداثة عهد قومك بالكفر لنقضت الكعبة ولجعلتها على أساس إبراهيم ......... فإن قريشا حين بنت البيت استقصرت ولجعلت لها خلفا".

رواه أحمد ( 6 \ 176 ) والبخاري ( 1584)، ومسلم (1333) (398)، والترمذي (875)، والنسائي ( 5 \ 215)، وابن ماجه (2955).

التالي السابق


(48) ومن باب: نقض الكعبة وبنائها

(قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( لولا حداثة عهد قومك بالكفر لنقضت الكعبة ) ; فيه حجة لمالك على القول بسد الذرائع.

و(قوله : ( ولجعلتها على أساس إبراهيم ) ; يدل على أن جدر البيت منه ، [ ص: 434 ] كما سيأتي . و (استقصرت) ; أي : قصرت عن إتمام بنائها ، واقتصرت على هذا القدر منها ; إذ لم يجدوا نفقة .

وقوله: ( ولجعلت لها خلفا ) : هو بفتح الخاء ، وسكون اللام . وفي " البخاري " قال هشام بن عروة : يعني : بابا . وقد جاء مفسرا في الحديث بعد هذا . وفي " البخاري " أيضا : (لجعلت لها خلفين) . الرواية الصحيحة فيها : بفتح الخاء ، كما قلناه ، وهما : البابان . وقال ابن الأعرابي : الخلف : الظهر . وذكر الحربي هذا الحديث ، وضبطه : خلفين ، بكسر الخاء ، وقال : الخالفة : عمود في مؤخر البيت . يقال : وراءه خلف جيد . والأول أصح .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث