الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد آتينا موسى الكتاب فلا تكن في مرية من لقائه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ولقد آتينا موسى الكتاب الآية .

أخرج عبد بن حميد ، والبخاري ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، والبيهقي في "الدلائل"، من طريق قتادة ، عن أبي العالية، عن ابن عباس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : «رأيت ليلة أسري بي موسى بن عمران رجلا طوالا جعدا، كأنه من رجال شنوءة، ورأيت عيسى بن مريم مربوع الخلق، إلى الحمرة والبياض، سبط الرأس، ورأيت مالكا خازن جهنم، والدجال» . في آيات أراهن الله إياه . قال : فلا تكن في مرية من لقائه فكان قتادة يفسرها أن النبي صلى الله عليه وسلم قد لقي موسى، وجعلناه هدى لبني إسرائيل قال : جعل الله موسى هدى لبني إسرائيل .

وأخرج الطبراني ، وابن مردويه ، والضياء في "المختارة"، بسند صحيح، عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : فلا تكن في مرية من لقائه قال : «من لقاء موسى ربه» . وجعلناه هدى لبني إسرائيل قال : «جعل موسى هدى لبني إسرائيل» .

وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية في قوله : فلا تكن في مرية من لقائه قال : من لقاء موسى . قيل : أولقي موسى؟ قال : نعم، ألا ترى إلى قوله : واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا [الزخرف : 45] .

وأخرج الفريابي ، وابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن [ ص: 711 ] مجاهد : فلا تكن في مرية من لقائه قال : من أن تلقى موسى .

وأخرج الحاكم عن مالك، أنه تلا : وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا فقال : حدثني الزهري، أن عطاء بن يزيد حدثه، عن أبي هريرة ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : «ما رزق عبد خيرا له أوسع من الصبر» .

وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله : وجعلنا منهم أئمة قال : رؤساء في الخير سوى الأنبياء، يهدون بأمرنا لما صبروا قال : على ترك الدنيا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث