الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا آية 57

[ 17006 ] حدثنا أبي ، ثنا عبد العزيز بن منيب، ثنا أبو معاذ النحوي عن عبيد بن سليمان، عن الضحاك، قوله: إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا هذا قول المشركين من أهل مكة.

[ 17007 ] أخبرنا محمد بن سعد بن عطية، فيما كتب إلي، حدثنا أبي، حدثنا عمى، حدثنا أبي عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا قال: هم أناس من قريش قالوا لمحمد - صلى الله عليه وسلم - : إن نتبعك يتخطفنا الناس، فقال الله: أولم نمكن لهم حرما آمنا الآية .

قوله تعالى: نتخطف من أرضنا

17008 - أخبرنا أبو يزيد القراطيسي، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ بن الفرج، ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، في قوله: نتخطف من أرضنا قال: كان يغير بعضهم على بعض.

[17009 ] أخبرنا عبيد بن محمد بن يحيى بن حمزة، فيما كتب إلي، أنبأ أبو الجماهر، حدثني سعيد بن بشير عن قتادة، قوله: إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا قال: ذكر لنا أن ناسا من أهل مكة قالوا: إنا نعلم أنك رسول الله، وأن الذي تقول حق، ولكنا لا نستطيع ترك أوطاننا، فأنزل الله هذه الآية .

[17010] حدثنا محمد بن يحيى، أنبأ العباس، ثنا يزيد عن سعيد عن قتادة، قوله: أولم نمكن لهم حرما آمنا يقول: أولم يكونوا آمنين في حرمهم لا يغزوا ولا يخافوا.

[ 17011 ] أخبرنا أبو يزيد القراطيسي، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ بن الفرج، ثنا عبد الرحمن، في قول الله: حرما آمنا قال: أمناكم به، قال: هي مكة وهم قريش، فقال: ويتخطف الناس من حولهم قال: كان يغير بعضهم على بعض .

[ ص: 2996 ] [ 17012 ] أخبرنا أبو عبد الله الطهراني، فيما كتب إلي، أنبأ عبد الرزاق، ثنا معمر عن قتادة، في قوله: حرما آمنا قال: كان أهل الحرم آمنين يذهبون حيث شاءوا ،فإذا خرج أحدهم قال: إني من أهل الحرم لم يعرض له ،وكان غيرهم من الناس إذا خرج أحدهم قتل أو سلب .

قوله تعالى: يجبى إليه ثمرات كل شيء

[ 17013 ] حدثنا أحمد بن سنان، ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن شريك عن عثمان بن أبي زرعة عن مجاهد، عن ابن عباس، يجبى إليه ثمرات كل شيء قال: ثمرات الأرض.

قوله تعالى: رزقا من لدنا

[ 17014 ] حدثنا أبي ، ثنا آدم بن أبي إياس، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد، قوله: من لدنا يعني: من عندنا.

قوله تعالى: ولكن أكثرهم لا يعلمون

[ 17015 ] حدثنا علي بن الحسين، ثنا محمد بن العلاء أبو كريب، ثنا عثمان الزيات، أنبأ بشر بن عمارة عن أبي روق، عن الضحاك، عن ابن عباس، لا يعلمون يقول: لا يعقلون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث