الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون

[ 17036 ] حدثنا المنذر بن شاذان، ثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي، ثنا أبو الأشهب، عن الحسن، في قوله: كمن متعناه متاع الحياة الدنيا ثم هو يوم القيامة من المحضرين قال: بئس المتاع متاع انقطع بصاحبه إلى النار.

[ 17037 ] قرئ على أحمد بن محمد بن عثمان الدمشقي، ثنا محمد بن شعيب بن شابور، ثنا أبو رافع المديني إسماعيل بن رافع عن محمد بن كعب القرظي عن أبي هريرة، أنه قال: حدثه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في طائفة من أصحابه قال: يبدل الله الأرض غير الأرض والسماوات، بسطها وسطحها ومدها مد الأديم العكاظي قال: ثم هتف بصوته فقال: ألا من كان لي شريكا فليأت ،ألا من كان لي شريكا فليأت، فلا يأتيه أحد، ثم نادى مناد أسمع الجمع كلهم، فقال: ألا ليلحق كل قوم بآلهتهم، وما كانوا يعبدون من دون الله .

[ 17038 ] حدثنا أبي ، ثنا أحمد بن عبد الرحمن الدشتكي، ثنا عبد الله بن أبي جعفر عن أبيه، عن الربيع، قوله: أين شركائي الذين كنتم تزعمون قال: ذلك [ ص: 3000 ] حين أفنى خلقه وبقي وحده تبارك وتعالى فقال: أين الملوك؟ أين الجبابرة؟ أين الآلهة؟ أنا الرب لا رب غيري، أنا الملك لا ملك غيري، أنا الخالق لا خالق غيري في أمور أثناها على نفسه، وقال في ذلك: وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث