الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من نسي صلاة أو نام عنها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب من نسي صلاة أو نام عنها

2237 عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن ابن المسيب قال : لما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر أسرى ليلة حتى إذا كان من آخر الليل عدل عن الطريق ، ثم عرس وقال : " من يحفظ علينا الصلاة ؟ " فقال بلال : أنا يا رسول الله ، فجلس فحفظ عليهم ، فنام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فبينا بلال جالس غلبته عينه ، فما أيقظهم إلا حر الشمس ففزعوا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أنمت يا بلال ؟ " فقال : يا رسول الله أخذ نفسي الذي أخذ بأنفسكم قال : " فبادروا رواحلهم ، وتنحوا عن المكان الذي أصابتهم فيه الغفلة " ، ثم صلى بهم الصبح ، فلما فرغ قال : " من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها فإن الله تعالى يقول : أقم الصلاة لذكري " . قال : [ ص: 588 ] قلت للزهري : أبلغك أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأها " لذكري ؟ قال : " نعم " . قال معمر : كان الحسن يحدث نحو هذا الحديث ويذكر أنهم ركعوا ركعتين ، ثم صلى بهم الصبح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث