الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في فضل يوم عرفة ويوم الحج الأكبر

جزء التالي صفحة
السابق

2401 (54) باب

في فضل يوم عرفة ويوم الحج الأكبر

[ 1206 ] عن أبي هريرة قال: بعثني أبو بكر الصديق في الحجة التي أمره عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل حجة الوداع في رهط يؤذنون في الناس يوم النحر : " لا يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان". قال ابن شهاب: فكان حميد بن عبد الرحمن يقول: يوم النحر يوم الحج الأكبر - من أجل حديث أبي هريرة .

رواه أحمد ( 2 \ 299) والبخاري (369)، ومسلم (1347)، وأبو داود (1946)، والنسائي (234).

التالي السابق


(54) ومن باب: فضل يوم عرفة ، ويوم الحج الأكبر

قوله " يؤذنون في الناس يوم النحر : لا يحج بعد العام مشرك " ; هذا يدل على أن يوم الحج الأكبر يوم النحر ، كما قاله حميد . وهو قول سعيد بن جبير [ ص: 460 ] ومالك ، وقالت طائفة : إنه يوم عرفة . وبه قال عمر ، وهو قول الشافعي . وقال مجاهد : الحج الأكبر: القران ، والأصغر الإفراد . وقال الشعبي : الحج الأكبر الحج ، والأصغر العمرة . والأولى القول الأول ، بدليل أن الله أمر نبيه بأن يؤذن في الناس يوم الحج الأكبر ، فأذن المبلغون عنه يوم النحر بمنى . وفي كتاب أبي داود من حديث ابن عمر وأبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " يوم الحج الأكبر يوم النحر " ، وهذا يرفع كل إشكال ويريح من تلك الأقوال .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث