الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفورا

جزء التالي صفحة
السابق

ولقد صرفناه بينهم [50]

وهو المطر كما قال عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس: ليس عام بأكثر مطرا من عام، ولكن الله يصرفه حيث يشاء فأبى أكثر الناس إلا كفورا لا يعلم بين أهل التفسير اختلافا أن الكفر ههنا قولهم: "مطرنا بنوء كذا وكذا" وأن [ ص: 164 ] نظيره قول المنجم: فعل النجم كذا وكذا، وأن كل من نسب إليها فعلا فهو كافر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث