الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الكرابيسي

العلامة ، فقيه بغداد أبو علي ، الحسين بن علي بن يزيد . [ ص: 80 ]

البغدادي ، صاحب التصانيف .

سمع إسحاق الأزرق ، ومعن بن عيسى ، ويزيد بن هارون ، ويعقوب بن إبراهيم . وتفقه بالشافعي . روى عنه : عبيد بن محمد البزاز ، ومحمد بن علي فستقة .

وكان من بحور العلم - ذكيا فطنا فصيحا لسنا . تصانيفه في الفروع والأصول تدل على تبحره ، إلا أنه وقع بينه وبين الإمام أحمد ، فهجر لذلك وهو أول من فتق اللفظ ، ولما بلغ يحيى بن معين ، أنه يتكلم في [ ص: 81 ] أحمد قال : ما أحوجه إلى أن يضرب ، وشتمه .

قال حسين في القرآن : لفظي به مخلوق ، فبلغ قوله أحمد فأنكره ، وقال : هذه بدعة ، فأوضح حسين المسألة ، وقال : تلفظك بالقرآن يعني : غير الملفوظ . وقال في أحمد : أي شيء نعمل بهذا الصبي ؟ إن قلنا : مخلوق : قال : بدعة ، وإن قلنا : غير مخلوق . قال : بدعة . فغضب لأحمد أصحابه ، ونالوا من حسين . [ ص: 82 ]

وقال أحمد : إنما بلاؤهم من هذه الكتب التي وضعوها ، وتركوا الآثار .

قال ابن عدي : سمعت محمد بن عبد الله الصيرفي الشافعي ، يقول لتلامذته : اعتبروا بالكرابيسي ، وبأبي ثور ، فالحسين في علمه وحفظه لا يعشره أبو ثور ، فتكلم فيه أحمد بن حنبل في باب مسألة اللفظ ، فسقط ، وأثنى على أبي ثور ، فارتفع للزومه للسنة .

مات الكرابيسي سنة ثمان وأربعين وقيل : سنة خمس وأربعين ومائتين .

ولا ريب أن ما ابتدعه الكرابيسي ، وحرره في مسألة التلفظ ، وأنه مخلوق هو حق ، لكن أباه الإمام أحمد لئلا يتذرع به إلى القول بخلق القرآن ، فسد الباب ، لأنك لا تقدر أن تفرز التلفظ من الملفوظ الذي هو كلام الله إلا في ذهنك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث