الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: إن الذي فرض عليك القرآن

[ 17197 ] حدثنا حجاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد، قوله: إن الذي فرض عليك القرآن أعطاكه.

[ 17198 ] حدثنا علي بن الحسين، ثنا المقدسي، ثنا رجل، سماه، ثنا السدي عن أبي صالح، عن ابن عباس، إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قال ابن عباس: لرادك إلى الجنة ثم سائلك عن القرآن. ، وقال السدي: قال أبو سعيد الخدري مثلها .

قوله تعالى: لرادك إلى معاد

[ 17199 ] حدثنا أحمد بن سنان، ثنا أبو أحمد الزبيري، ثنا سفيان، عن الأعمش عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، لرادك إلى معاد قال: الموت - وروي عن أبي سعيد الخدري، وسعيد بن جبير، وعكرمة، ومجاهد مثل ذلك .

[ ص: 3026 ] والوجه الثاني :

[ 17200 ] حدثنا أبو عبد الله الطهراني، ثنا حفص بن عمر، ثنا الحكم بن أبان عن عكرمة، عن ابن عباس، في قوله: لرادك إلى معاد قال: إلى يوم القيامة.

[ 17201 ] حدثنا حجاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد، قوله: لرادك إلى معاد يحييك يوم القيامة.

[ 17202 ] حدثنا محمد بن يحيى، ثنا العباس بن الوليد النرسي، ثنا يزيد بن زريع، ثنا سعيد عن قتادة، قوله: إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قال: كان الحسن يقول: إي والله إن له لميعادا يبعثه الله يوم القيامة ثم يدخله الجنة.

الوجه الثالث:

[ 17203 ] حدثنا أبي ، ثنا النفيلي، وعبد الله بن مروان الحرانيان، قالا: ثنا محمد بن سلمة عن خصيف عن عكرمة، عن ابن عباس، في قوله: إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قال: إلى معدنك من الجنة. وروي عن أبي سعيد الخدري، وأبي مالك، ومجاهد في إحدى الروايات، نحو ذلك .

الوجه الرابع :

[ 17204 ] حدثنا أبي ، ثنا ابن أبي عمر العدني، ثنا سفيان عن يونس بن أبي إسحاق عن مجاهد، في قوله: لرادك إلى معاد قال: إلى مولدك بمكة - وروي عن ابن عباس، ويحيى بن الجزار، وسعيد بن جبير، وعطية، والضحاك نحو ذلك .

[ 17205 ] حدثنا أبي ، ثنا ابن أبي عمر، قال: قال سفيان: فسمعناه من، مقاتل منذ سبعين سنة، عن الضحاك، قال: لما خرج النبي - صلى الله عليه وسلم - من مكة فبلغ الجحفة اشتاق إلى مكة، فأنزل الله تبارك وتعالى عليه القرآن لرادك إلى معاد إلى مكة .

الوجه الخامس :

[17206 ] حدثنا أبي ، ثنا عمرو بن عثمان، ثنا أبي، ثنا حريز عن نعيم القارئ، سمعه يقول: إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قال: رادك إلى بيت المقدس.

[ ص: 3027 ] [17207] حدثنا أبو عبد الله الطهراني، ثنا عبد الرزاق، ثنا معمر عن قتادة، في قوله: لرادك إلى معاد قال: هذه مما كان ابن عباس يكتمها.

قوله تعالى: قل ربي أعلم من جاء بالهدى

[ 17208 ] حدثنا علي بن الحسين، ثنا محمد بن العلاء، ثنا عثمان بن سعيد الزيات، أنبأ بشر بن عمارة عن أبي روق، عن الضحاك، عن ابن عباس، قال: نزل جبريل عليه السلام على محمد - صلى الله عليه وسلم - فقال له: يا محمد، قل .

قوله تعالى: ومن هو في ضلال مبين

[ 17209] حدثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير، حدثنا عبد الله بن لهيعة، حدثنا عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير، في قول الله: " المبين" البين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث