الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 68 ] سورة فصلت فيها ست آيات

الآية الأولى قوله تعالى : { فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون } .

فيها مسألتان : المسألة الأولى : قال ابن وهب عن مالك : يعني شدائد لا خير فيها ، وكذلك روى عنه ابن القاسم .

وقال زيد بن أسلم " وإنما ذكر ذلك مالك ردا على من يقول : إن النحس الغبار ، ولو كان الغبار نحسا لكان أقل ما أصابهم من نحس ، وكذلك من قال : إنها متتابعات لا يخرج من لفظ قوله تعالى : { نحسات } . وإنما عرف التتابع من قوله تعالى : { سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما }

المسألة الثانية قيل : إنها كانت آخر شوال من الأربعاء إلى الأربعاء ، والناس يكرهون السفر يوم الأربعاء لأجل هذه الرواية ; لقيت يوما مع خالي الحسين بن حفص رجلا من الكتاب فودعناه بنية السفر ، فلما فارقنا قال لي خالي : إنك لا تراه أبدا لأنه سافر يوم أربعاء لا يتكرر ، وكذلك كان : مات في سفره ، وهذا ما لا أراه ، فإن يوم الأربعاء يوم عجيب بما جاء في الحديث من الخلق فيه ، والترتيب ; فإن الحديث ثابت { بأن الله خلق يوم السبت التربة ، ويوم الأحد الجبال ، ويوم الاثنين الشجر ، ويوم الثلاثاء المكروه ، ويوم الأربعاء النور } ، وروي : النون وفي الحديث : { إنه خلق يوم الأربعاء غرة التقن } ، وهو كل شيء أتقن به الأشياء يعني المعادن من الذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص [ ص: 69 ] فاليوم الذي خلق فيه المكروه لا يعافه الناس ، واليوم الذي خلق فيه النور أو التقن يعافونه ، إن هذا لهو الجهل المبين .

وفي المغازي أن النبي صلى الله عليه وسلم { دعا على الأحزاب من يوم الاثنين إلى يوم الأربعاء بين الظهر والعصر ، فاستجيب له } ، وهي ساعة فاضلة ; فالآثار الصحاح دليل على فضل هذا اليوم ، وكيف يدعى فيه تغرير النحس بأحاديث لا أصل لها ، وقد صور قوم أياما من الأشهر الشمسية ادعوا فيها الكرامة ; لا يحل لمسلم أن ينظر إليها ، ولا يشتغل بآلاتها ، والله حسيبهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث