الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


العدني ( م ، ت ، ق ، س )

الإمام المحدث الحافظ شيخ الحرم أبو عبد الله ، محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني .

حدث عن : فضيل بن عياض ، وسفيان بن عيينة ، وعبد العزيز بن محمد ، ومعتمر بن سليمان ، وسعيد بن سالم ، ووكيع بن الجراح ، ومروان بن معاوية ، وخلق كثير . وصنف " المسند " . [ ص: 97 ]

حدث عنه : مسلم والترمذي ، وابن ماجه ، وبواسطة النسائي ، وإسحاق بن أحمد الخزاعي ، والحكم بن معبد ، وعبد الله بن صالح البخاري ، ومحمد بن إسحاق السراج ، وعلي بن عبد الحميد الغضائري ، والمفضل بن محمد الجندي ، وخلق سواهم .

قال ابن أبي حاتم : سألت أبي عنه ، فقال : كان رجلا صالحا ، وكانت به غفلة . رأيت عنده حديثا موضوعا ، حدث به عن ابن عيينة ، وكان صدوقا .

وروي عن الحسن بن أحمد بن الليث ، حدثنا ابن أبي عمر العدني ، وكان قد حج سبعا وسبعين حجة . وبلغني أنه لم يقعد من الطواف ستين سنة رحمه الله .

قال البخاري : مات بمكة لإحدى عشرة بقيت من ذي الحجة سنة ثلاث وأربعين ومائتين .

قلت : كان من أبناء التسعين ، رحمه الله تعالى .

أخبرنا أحمد بن هبة الله ، عن أبي روح ، أخبرنا زاهر ، أخبرنا أبو سعد ، أخبرنا أبو عمرو بن حمدان ، أخبرنا عبد الرحمن بن يحيى بن معاذ النسوي ، حدثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر ، حدثنا سفيان ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : إذا [ ص: 98 ] رأى أحدكم من هو فوقه في المال والجسم ، فلينظر إلى من هو دونه في المال والجسم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث