الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 460 ] أبو أيوب الأنصاري

التالي السابق


هو خالد بن زيد، أبو أيوب، أنصاري خزرجي نجاري، معروف باسمه وكنيته، من السابقين، شهد العقبة، وبدرا وما بعدها، ونزل عليه النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة، فأقام عنده حتى بني بيوته ومسجده، وآخى بينه وبين مصعب بن عمير، وشهد الفتوح، وداوم الغزوات، واستخلفه علي على المدينة لما خرج إلى العراق، ثم لحق به، وشهد معه قتال الخوارج.

وجاء أنه أخذ من لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا، فقال له: "لا يمسك السوء يا أبا أيوب".

ولزم أبو أيوب الجهاد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن توفي في غزاة القسطنطينية سنة خمسين، وقيل: إحدى، وقيل: اثنتين وخمسين، وهو الأكثر، في خلافة معاوية، وأميرهم كان يزيد بن معاوية، ودفن في أصل حصن القسطنطينية.

قال مجاهد: وكانوا إذا قحطوا، كشفوا عن قبره، فمطروا.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث