الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ما

ما : اسمية وحرفية :

فالاسمية : ترد موصولة بمعنى الذي ، نحو : ما عندكم ينفد وما عند الله باق [ النحل : 96 ] ، ويستوي فيها المذكر والمؤنث ، والمفرد والمثنى والجمع ، والغالب استعمالها فيما لا يعلم ، وقد تستعمل في العالم ، نحو : والسماء وما بناها [ الشمس : 5 ] . ولا أنتم عابدون ما أعبد [ الكافرون : 3 ] أي : الله .

ويجوز في ضميرها مراعاة اللفظ والمعنى ، واجتمعا في قوله تعالى ويعبدون من دون الله ما لا يملك لهم رزقا من السماوات والأرض شيئا ولا يستطيعون [ النحل : 73 ] وهذه معرفة ، بخلاف الباقي .

واستفهامية : بمعنى : أي شيء ، ويسأل بها عن أعيان ما لا يعقل وأجناسه وصفاته وأجناس العقلاء وأنواعهم وصفاتهم ، نحو : وما هي ما لونها [ البقرة : 68 - 69 ] ما ولاهم [ البقرة : 142 ] وما تلك بيمينك [ طه : 17 ] وما الرحمن [ الفرقان : 60 ] .

ولا يسأل بها عن أعيان أولي العلم ، خلافا لمن أجازه . وأما قول فرعون : وما رب العالمين [ الشعراء : 23 ] فإنه قاله جهلا ، ولهذا أجابه موسى بالصفات .

ويجب حذف ألفها إذا جرت وإبقاء الفتحة دليلا عليها ، فرقا بينها وبين الموصولة ، نحو : عم يتساءلون [ النبإ : 1 ] فيم أنت من ذكراها [ النازعات : 43 ] لم تقولون ما لا تفعلون [ الصف : 2 ] بم يرجع المرسلون [ النمل : 35 ] .

وشرطية : نحو : ما ننسخ من آية أو ننسها نأت [ البقرة : 106 ] وما تفعلوا من خير يعلمه الله [ البقرة : 197 ] . فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم [ التوبة : 7 ] وهذه منصوبة بالفعل بعدها .

تعجبية : نحو : فما أصبرهم على النار [ البقرة : 175 ] . قتل الإنسان ما أكفره [ عبس : 17 ] ولا ثالث لهما في القرآن إلا في قراءة سعيد بن جبير : ( ما أغرك بربك الكريم ) [ ص: 531 ] ومحلها رفع بالابتداء ، وما بعدها خبر ، وهي نكرة تامة .

ونكرة موصوفة : نحو : بعوضة فما فوقها [ البقرة : 26 ] نعما يعظكم [ النساء : 58 ] أي : نعم شيئا يعظكم به .

وغير موصوفة نحو : فنعما هي [ البقرة : 271 ] أي : نعم شيئا هي .

والحرفية : ترد مصدرية :

إما زمانية : نحو : فاتقوا الله ما استطعتم [ التغابن : 16 ] أي : مدة استطاعتكم .

أو غير زمانية ، نحو : فذوقوا بما نسيتم [ السجدة : 14 ] أي : بنسيانكم .

ونافية :

إما عاملة عمل ليس ، نحو : ما هذا بشرا [ يوسف : 31 ] ، ما هن أمهاتهم [ المجادلة : 2 ] فما منكم من أحد عنه حاجزين [ الحاقة : 47 ] ولا رابع لها في القرآن .

أو غير عاملة ، نحو : وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله [ البقرة : 272 ] . فما ربحت تجارتهم [ البقرة : 16 ] .

قال ابن الحاجب : وهي لنفي الحال ، ومقتضى كلام سيبويه أن فيها معنى التأكيد ; لأنه جعلها في النفي جوابا لقد في الإثبات ، فكما أن ( قد ) فيها معنى التأكيد ، فكذلك ما جعل جوابا لها .

وزائدة للتأكيد :

إما كافة ، نحو : إنما هو إله واحد [ الأنعام : 19 ] . أنما إلهكم إله واحد [ الكهف : 110 ] كأنما أغشيت وجوههم [ يونس : 27 ] ربما يود الذين كفروا [ الحجر : 2 ] .

أو غير كافة ، نحو : فإما ترين [ مريم : 26 ] . أيا ما تدعوا [ الإسراء : 110 ] أيما الأجلين قضيت [ القصص : 28 ] فبما رحمة [ آل عمران : 159 ] . مما خطيئاتهم [ نوح : 25 ] مثلا ما بعوضة [ البقرة : 26 ] .

قال الفارسي : جميع ما في القرآن من الشرط بعد ( إما ) مؤكد بالنون لمشابهته فعل الشرط ، بدخول ما للتأكيد لفعل القسم من جهة أن ( ما ) كاللام في القسم ، لما فيها من التأكيد .

وقال أبو البقاء : زيادة ( ما ) مؤذنة بإرادة شدة التأكيد .

فائدة : حيث وقعت ( ما ) قبل ( ليس ) أو ( لم ) أو ( لا ) أو بعد ( إلا ) فهي موصولة ، نحو : ما ليس لي بحق [ المائدة : 116 ] . ( ما لم يعلم ) [ العلق : 5 ] . ما لا تعلمون [ البقرة : 30 ] . ( إلا ما علمتنا ) [ البقرة : 32 ] .

[ ص: 532 ] وحيث وقعت بعد كاف التشبيه فهي مصدرية ، وحيث وقعت بعد الباء فإنها تحتملهما ، نحو : بما كانوا يظلمون [ الأعراف : 162 ] .

وحيث وقعت بين فعلين سابقهما علم أو دراية أو نظر ، احتملت الموصولة والاستفهامية ، نحو : وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون [ البقرة : 33 ] وما أدري ما يفعل بي ولا بكم [ الأحقاف : 9 ] .

ولتنظر نفس ما قدمت لغد [ الحشر : 18 ] .

وحيث وقعت في القرآن قبل ( إلا ) فهي نافية ، إلا في ثلاثة عشر موضعا :

مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا [ البقرة : 229 ] . فنصف ما فرضتم إلا أن يعفون [ البقرة : 237 ] . ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين [ النساء : 19 ] . ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف [ النساء : 22 ] . وما أكل السبع إلا ما ذكيتم [ المائدة : 3 ] . ولا أخاف ما تشركون به إلا [ الأنعام : 80 ] . وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا [ الأنعام : 119 ] . ما دامت السماوات والأرض إلا في موضعي هود . فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا [ يوسف : 47 ] ، ما قدمتم لهن إلا [ يوسف : 48 ] . وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله [ الكهف : 16 ] . وما بينهما إلا بالحق [ الحجر : 85 ] حيث كان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث