الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الصلاة الثاني

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 199 ] بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد نبيه الكريم وعلى آله وصحبه وسلم كتاب الصلاة الثاني ما جاء في سجود القرآن

قال سحنون قال عبد الرحمن بن القاسم قال مالك بن أنس : سجود القرآن إحدى عشرة سجدة ليس في المفصل منها شيء المص [ الأعراف ] والرعد والنحل وبني إسرائيل [ الإسراء ] ومريم والحج أولها والفرقان والهدهد [ النمل ] و الم تنزيل [ السجدة ] و ( ص ) و ( حم تنزيل ) [ فصلت ] .

قال ابن القاسم وسألت مالكا عن حم تنزيل أين يسجد فيها { إن كنتم إياه تعبدون } أو يسأمون [ فصلت ] لأن القراء اختلفوا فيها قال : السجدة في { إن كنتم إياه تعبدون } [ فصلت ] قال ابن القاسم : وسمعت الليث بن سعد يقوله وأخبرني بعض أهل المدينة عن نافع القارئ مثله . قال : وقد قال ابن عباس والنخعي ليس في الحج إلا سجدة واحدة .

قال : وقال مالك : لا أحب لأحد أن يقرأ سجدة إلا سجدها في صلاة أو في غيرها وإن كان في غير إبان صلاة أو على غير وضوء لم أحب له أن يقرأها وليتعدها إذا قرأها ، قال فقلت له فإن قرأها بعد العصر أو بعد الصبح أيسجدها ؟ قال : إن قرأها بعد العصر والشمس بيضاء نقية لم يدخلها صفرة رأيت أن يسجدها ، وإن دخلتها صفرة لم أر أن يسجدها وإن قرأها بعد الصبح ولم يسفر فأرى أن يسجدها فإن أسفر فلا أرى أن يسجدها ، ثم قال : ألا ترى أن الجنائز يصلى عليها ما لم تتغير الشمس أو تسفر بعد صلاة الصبح ، وكذلك السجدة عندي .

قال : وقال مالك : لا بأس أن يقرأ الرجل السجدة بعد الصبح ما لم يسفر وبعد العصر ما لم تتغير الشمس ويسجدها ، فإذا أسفر أو تغيرت الشمس فأكره له أن يقرأها فإذا قرأها إذا أسفر وإذا [ ص: 200 ] اصفرت الشمس لم يسجدها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث