الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

23170 [ ص: 8 ] رجال غير معلومين

10077 - (23682) - (5\434) عن عطاء بن يسار، عن رجل، من الأنصار أن الأنصاري أخبر عطاء: أنه قبل امرأته على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صائم فأمر امرأته فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن رسول الله يفعل ذلك " فأخبرته امرأته فقال: إن النبي صلى الله عليه وسلم يرخص له في أشياء، فارجعي إليه، فقولي له: فرجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم يرخص له في أشياء، فقال: " أنا أتقاكم لله، وأعلمكم بحدود الله".

التالي السابق


* قوله: يفعل ذلك: أي: وقد قيل للناس: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة [الأحزاب: 21].

* "يرخص": أي: تخصيصا له، وفي مثله لا ينبغي الاتباع، فيحتمل أن يكون هذا منه.

*فقال: [أنا] أتقاكم. . . إلخ": أي: فكيف أذكر للناس في مقام السؤال والفتوى أمرا مخصوصا بي؟ أو المراد: فكيف يترك فعلي؟ وأما احتمال الخصوص، فكأنه ترك الجواب عنه؛ لأن الأصل هو العموم، فلذلك حث الله تعالى العباد على اتباعه مطلقا، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث