الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 368 ] سورة نوح

وهي مكية كلها بإجماعهم

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم قال يا قوم إني لكم نذير مبين أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون

قوله تعالى: أن أنذر قومك أي: بأن أنذر قومك . و"العذاب الأليم" الغرق .

قوله تعالى أن اعبدوا الله قرأ ابن كثير، ونافع، وابن عامر، والكسائي، وعلي بن نصر عن أبي عمرو "أن اعبدوا الله" بضم النون . وقرأ عاصم، وحمزة، وعبد الوارث عن أبي عمرو "أن اعبدوا الله" بكسر النون . قال أبو علي: من ضم كره الكسر .

قوله تعالى: وأطيعون أثبت الياء في الحالين يعقوب .

قوله تعالى من ذنوبكم "من" ها هنا صلة . والمعنى: يغفر لكم ذنوبكم، قاله السدي ومقاتل . وقال الزجاج: إنما دخلت "من" ها هنا لتختص الذنوب من سائر الأشياء . ولم تدخل لتبعيض الذنوب، ومثله فاجتنبوا الرجس من [ ص: 369 ] الأوثان [الحج: 30] وذهب بعض أهل المعاني إلى أنها للتبعيض . والمعنى: يغفر لكم من ذنوبكم إلى وقت الإيمان "ويؤخركم" أي: عن العذاب "إلى أجل مسمى" وهو منتهى آجالهم . والمعنى: فتموتوا عند منتهى آجالكم غير ميتة المعذبين "إن أجل الله" فيه ثلاثة أقوال .

أحدها: أنه أجل الموت، قاله مجاهد . فيكون المعنى: إن أجل الله الذي أجلكم إليه لا يؤخر إذا جاء، فلا يمكنكم حينئذ الإيمان .

والثاني: أنه أجل البعث، قاله الحسن .

والثالث: أجل العذاب، قاله السدي ومقاتل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث