الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 98 ] سورة الدخان فيها ثلاث آيات

الآية الأولى قوله تعالى : { إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين } .

فيها ثلاث مسائل : المسألة الأولى قوله : { إنا أنزلناه في ليلة مباركة } يعني أن الله أنزل القرآن بالليل ، وقد بينا أن منه ليليا ومنه نهاريا ومنه سفري وحضري ، ومنه مكي ومدني ، ومنه سمائي وأرضي ، ومنه هوائي ; والمراد هاهنا ما روي عن ابن عباس أنه أنزل جملة في الليل إلى السماء الدنيا ، ثم نزل على النبي صلى الله عليه وسلم نحو ما في عشرين عاما ونحوها . المسألة الثانية قوله : { مباركة }

البركة : هي النماء والزيادة ، وسماها مباركة لما يعطي الله فيها من المنازل ، ويغفر من الخطايا ، ويقسم من الحظوظ ، ويبث من الرحمة ، وينيل من الخير ، وهي حقيقة ذلك وتفسيره . المسألة الثالثة تعيين هذه الليلة :

وجمهور العلماء على أنها ليلة القدر ، ومنهم من قال : إنها ليلة النصف من شعبان ; وهو باطل ; لأن الله تعالى قال في كتابه الصادق القاطع : { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن } فنص على أن ميقات نزوله رمضان ، ثم عبر عن زمانية الليل هاهنا بقوله : { في ليلة مباركة } فمن زعم أنه في غيره فقد أعظم الفرية على الله ، وليس في ليلة النصف من شعبان حديث يعول عليه ، لا في فضلها ، ولا في نسخ الآجال فيها ، فلا تلتفتوا إليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث