الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الهيثم بن سهل

التستري ، شيخ معمر ، عالي الإسناد ، محدث لين .

حدث عن : حماد بن زيد ، وعبثر بن القاسم ، وأبي عوانة ، وعلي بن مسهر ، والمسيب بن شريك ، وجماعة .

وسمع من : سليم بن عقبة البقار ، ومن حرب يام صاحبي أنس ، وسكن بغداد .

حدث عنه : جعفر بن حمدان والد القطيعي ، وعلي بن حماد ، ومحمد بن يوسف الزيات ، وأبو سعيد بن الأعرابي ، وآخرون . ضعفه الدارقطني .

وقال عبد الغني بن سعيد الحافظ : ضرب إسماعيل القاضي على حديث الهيثم بن سهل ، عن حماد بن زيد ، وأنكر عليه . [ ص: 159 ]

وقال القاضي أبو محمد بن زبر : حدثنا الهيثم بن سهل ، حدثنا النضر بن عمرو الحنفي ، حدثنا أنس بن مالك ، فذكر حديثا .

قلت : لا يدرى من النضر هذا .

وعن الهيثم ، قال : ولدت سنة اثنتين وخمسين ومائة . ووقع لنا من عواليه في " الخلعيات " حديث . وفي " معجم " ابن جميع .

وتوفي بعد الستين ومائتين .

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن ، وعلي بن محمد ، قالا : أخبرنا الحسن بن يحيى ، أخبرنا ابن رفاعة ، أخبرنا أبو الحسن الخلعي ، أخبرنا عبد الرحمن بن عمر ، أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد ، حدثنا الهيثم بن سهل ، حدثنا حماد بن زيد ، حدثنا أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال عمر : يا رسول الله ، إني أصبت مالا بخيبر لم أصب مالا قط أحب إلي منه ، فقال : إن شئت تصدقت ، وإن شئت أمسكت أصله . فتصدق به عمر على الضعفاء والمساكين وابن السبيل ، لا جناح على من وليها أن يأكل أو يطعم صديقا غير متمول منه مالا ، أو متأثل منه مالا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث