الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


مع

مع : اسم ، بدليل جرها ب ( من ) في قراءة بعضهم : هذا ذكر من معي [ الأنبياء : 24 ] وهي بمعنى ( عند ) وأصلها لمكان الاجتماع أو وقته ، نحو : ودخل معه السجن فتيان [ يوسف : 36 ] . أرسله معنا [ يوسف : 66 12 ] لن أرسله معكم [ يوسف : 66 ] .

وقد يراد به مجرد الاجتماع والاشتراك من غير ملاحظة المكان والزمان ، نحو : وكونوا مع الصادقين [ التوبة : 119 ] . واركعوا مع الراكعين [ البقرة : 43 ] .

وأما نحو : إني معكم [ المائدة : 12 ] . إن الله مع الذين اتقوا [ النحل : 128 ] . وهو معكم أين ما كنتم [ الحديد : 4 ] . إن معي ربي سيهدين [ الشعراء : 62 ] . فالمراد به العلم والحفظ والمعونة مجازا .

قال الراغب : والمضاف إليه لفظ ( مع ) هو المقصود ، كالآيات المذكورة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث