الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير

الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير

لما نفت الآيات السابقة أن يكون للأصنام التي يعبدها المشركون مزية في نصرهم بقوله وما للظالمين من نصير ، وقوله ضعف الطالب والمطلوب ونعى على المشركين تكذيبهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - بقوله يكادون يسطون بالذين يتلون عليهم آياتنا ، وقد كان من دواعي التكذيب أنهم أحالوا أن يأتيهم رسول من البشر وقالوا لولا أنزل عليه ملك ، أي يصاحبه ، وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا أعقب إبطال أقوالهم بأن الله يصطفي من شاء اصطفاءه من الملائكة ومن الناس دون الحجارة ، وأنه يصطفيهم ليرسلهم إلى الناس ، أي لا ليكونوا شركاء . فلا جرم أبطل قوله الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس جميع مزاعمهم في أصنامهم . فالجملة استئناف ابتدائي . والمناسبة ما علمت .

[ ص: 344 ] وتقديم المسند إليه وهو اسم الجلالة على الخبر الفعلي في قوله الله يصطفي دون أن يقول : يصطفي ، لإفادة الاختصاص ، أي الله وحده هو الذي يصطفي لا أنتم تصطفون وتنسبون إليه .

والإظهار في مقام الإضمار هنا حيث لم يقل : هو يصطفي من الملائكة رسلا ، لأن اسم الجلالة أصله الإله ، أي الإله المعروف الذي لا إله غيره ، فاشتقاقه مشير إلى أن مسماه جامع كل الصفات العلى تقريرا للقوة الكاملة والعزة القاهرة .

وجملة إن الله سميع بصير تعليل لمضمون جملة الله يصطفي لأن المحيط علمه بالأشياء هو الذي يختص بالاصطفاء . وليس لأهل العقول مهما بلغت بهم عقولهم من الفطنة والاختيار أن يطلعوا على خفايا الأمور فيصطفوا للمقامات العليا من قد تخفى عنهم نقائصهم بله اصطفاء الحجارة الصماء .

والسميع البصير : كناية عن عموم العلم بالأشياء بحسب المتعارف في المعلومات أنها لا تعدو المسموعات والمبصرات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث