الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير

( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا ) ذات وهن أو تهن وهنا ( على وهن ) أي تضعف ضعفا فوق ضعف فإنها لا تزال يتضاعف ضعفها والجملة في موضع الحال ، وقرئ بالتحريك يقال وهن يهن وهنا ووهن يوهن وهنا . ( وفصاله في عامين ) وفطامه في انقضاء عامين وكانت ترضعه في تلك المدة ، وقرئ «وفصله في عامين » وفيه دليل على أن أقصى مدة الرضاع حولان . ( أن اشكر لي ولوالديك ) تفسير لـ ( وصينا ) أو علة له أو بدل من والديه بدل الاشتمال ، وذكر الحمل والفصال في البين اعتراض مؤكد للتوصية في حقها خصوصا ومن ثم قال عليه الصلاة والسلام لمن قال من أبر «أمك ثم أمك ثم أمك ثم قال بعد ذلك أباك » .

( إلي المصير ) فأحاسبك على شكرك وكفرك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث