الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من

من

من : لا تقع إلا اسما ، فترد موصولة : نحو : وله من في السماوات والأرض ومن عنده لا يستكبرون [ الأنبياء : 19 ] .

وشرطية : نحو : من يعمل سوءا يجز به [ النساء : 123 ] .

واستفهامية : نحو : من بعثنا من مرقدنا [ يس : 52 ] .

ونكرة موصوفة ومن الناس من يقول [ البقرة : 8 ] ، أي : فريق يقول .

وهي ك ( ما ) في استوائها في المذكر والمفرد وغيرهما .

والغالب استعمالها في العالم عكس ( ما ) ونكتته : أن ( ما ) أكثر وقوعا في الكلام منها ، وما لا يعقل أكثر ممن يعقل ، فأعطوا ما كثرت مواضعه للكثير ، وما قلت للقليل ، للمشاكلة .

قال ابن الأنباري : واختصاص ( من ) بالعالم و ( ما ) بغيره في الموصولتين دون الشرطيتين ; لأن الشرط يستدعي الفعل ولا يدخل على الأسماء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث