الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور

( يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ) لا يقضي عنه ، وقرئ «لا يجزئ » من [ ص: 218 ]

أجزأ إذا أغنى والراجع إلى الموصوف محذوف أي لا يجزى فيه . ( ولا مولود ) عطف على ( والد ) أو مبتدأ خبره ( هو جاز عن والده شيئا ) وتغيير النظم للدلالة على أن المولود أولى بأن لا يجزي ، وقطع طمع من توقع من المؤمنين أن ينفع أباه الكافر في الآخرة . ( إن وعد الله ) بالثواب والعقاب . ( حق ) لا يمكن خلفه .

( فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور ) الشيطان بأن يرجيكم التوبة والمغفرة فيجسركم على المعاصي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث