الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سياق ما روي من كرامات تميم الداري رضي الله عنه

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 170 ] سياق

ما روي من كرامات تميم الداري - رضي الله عنه -

113 - أخبرنا علي بن محمد بن علي بن يعقوب ، قال : ثنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن مالك ، قال : ثنا الفضل بن حباب الجمحي ، قال : ثنا محمد بن عنبسة الخزاعي ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، عن سعيد الجريري ، عن أبي العلاء ، أن معاوية بن حرمل - ختن مسيلمة الكذاب - قال : قدمت المدينة فبقيت ثلاثة أيام لا أطعم شيئا ، فأتيت عمر بن الخطاب فقال : اذهب فانزل على خير أهل المدينة ، فدخلت المسجد فإذا فيه رجل لما صلى العصر ضرب بيده إلى من عن يمينه وشماله ، فذهب بهما إلى منزله ، فإذا هو تميم الداري ، [ ص: 171 ] فصليت إلى جنبه فضرب بيده إلي وإلى أخي ، فذهب بنا إلى منزله ، ووضعت المائدة وجيء بالطعام ، فأكلنا أكلا شديدا ، فلبثنا أياما ، فخرجت نار من غار في الحرة ، فجاء عمر بن الخطاب فقال : يا تميم ، أنت لها ، فقال : يا أمير المؤمنين أنا ؟ ! وما عسى أن أكون أنا ؟ ! قال : أقسمت عليك لما قمت ، فقام فاتبعته فجعل يحوشها حتى أدخلها الغار الذي خرجت منه ، فقال عمر - رضي الله عنه - : ما من شهد كمن لم يشهد ، وما من رأى كمن لم ير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث