الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سلمة بن شبيب ( م ، 4 )

الإمام الحافظ الثقة أبو عبد الرحمن ، الحجري المسمعي النسائي ، نزيل مكة .

سمع يزيد بن هارون ، وزيد بن الحباب ، وأبا داود الطيالسي ، وحجاج بن محمد ، وعبد الرزاق ، وحفص بن عبد الرحمن النيسابوري ، ومحمد بن يوسف الفريابي ، وأبا المغيرة الخولاني ، وخلقا كثيرا من هذا الضرب فمن بعدهم .

حدث عنه : مسلم ، وأرباب السنن ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، وعبد الله بن أحمد ، وعلي بن أحمد علان ، ومحمد بن هارون الروياني ، والحسن بن دكة الأصبهاني ، وحاتم بن محبوب الهروي ، وعدة . وحدث عنه من شيوخه الإمام أحمد .

قال النسائي : ليس به بأس .

وقال أبو نعيم : قدم أصبهان ، وحدث في سنة اثنتين وأربعين . [ ص: 257 ]

وعن سلمة بن شبيب ، قال : بعت داري بنيسابور ، وأردت التحول إلى مكة بعيالي ، فقلت : أصلي أربع ركعات ، وأودع عمار الدار . فصليت ، وقلت : يا عمار الدار ، سلام عليكم ، فإنا خارجون نجاور بمكة . فسمعت هاتفا يقول : عليك السلام ، يا سلمة . ونحن خارجون من الدار ، فإنه بلغنا أن الذي اشتراها يقول : القرآن مخلوق .

قال ابن أبي داود : توفي سلمة من أكلة فالوذج .

وقال ابن يونس : قدم مصر ، وحدث سنة ست ، ومات في رمضان سنة سبع وأربعين ومائتين .

قال أبو حاتم : صدوق .

أخبرنا شيخان ، قالا : أخبرنا موسى الجيلي ، أخبرنا ابن البناء ، أخبرنا ابن البسري ، أخبرنا المخلص ، حدثنا يحيى بن محمد ، حدثنا سلمة بن شبيب ، حدثنا عبد الحميد الحماني ، حدثنا أبو سعد عن أنس ، قال : أرسلني أبو طلحة أدعو النبي -صلى الله عليه وسلم- لطعام صنعه ، فقال [ ص: 258 ] النبي -صلى الله عليه وسلم- : أنا ومن معي؟ قلت : نعم . . . الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث