الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا

أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نـزلا

102 - أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء أي : أفظن الكفار اتخاذهم عبادي - يعني: الملائكة وعيسى عليهم السلام - أولياء نافعهم؟ بئس ما ظنوا ، وقيل "أن" بصلتها سد مسد مفعولي "أفحسب" و"عبادي أولياء" مفعولا "أن يتخذوا" وهذا أوجه ، يعني: أنهم لا يكونون لهم أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نـزلا هو ما يقام للتنزيل وهو الضيف ونحوه فبشرهم بعذاب أليم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث