الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


القضاء يجوز تخصيصه وتقييده بالزمان والمكان واستثناء بعض الخصومات كما في الخلاصة . وعلى هذا لو أمر السلطان بعدم سماع الدعوى بعد سنة 194 - لا تسمع ، 195 - ويجب عليه عدم سماعها .

التالي السابق


( 194 ) قوله : لا تسمع . أي لا يسمع القاضي الدعوى التي مضى عليها هذه المدة المذكورة فقال في معين المفتي : ولا يسمعها من حيث كونه قاضيا ; أما لو حكمه الخصمان في تلك القضية التي مضت عليها المدة المذكورة فله أن يسمعها . قال بعض الفضلاء : ويجب أن يستثنى من ذلك صغير لا ولي له ومسافر ونحوهما ( 195 ) قوله : ويجب عليه عدم سماعها . ; لأن أمر السلطان يصير المباح واجبا ولكن يجب على السلطان أن يسمعها . كذا في معين المفتي . ووقع في بعض النسخ : ويجب عليه سماعها أي على السلطان ، وبهذا التقرير سقط ما قيل : قضية عطف استثناء [ ص: 372 ] بعض الخصومات على لفظ تخصيصه عدم سماع الدعوى بعد خمس عشرة سنة ، وهو يدافع قوله : ويجب سماعها اللهم إلا أن يكون لفظ ( لا ) ساقطا من النسخ وصوابه : لا يجب سماعها



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث