الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

الآية السابعة والخمسون :

قوله تعالى : { يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما } فيها تسع مسائل :

المسألة الأولى : في سبب نزولها أقوال :

الأول : ما رواه الترمذي عن أبي ميسرة عن عمرو بن شرحبيل عن عمر والصحيح مرسل دون ذكر " عن " وقال بدلها : عمر رضي الله عنه قال : " اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء " فنزلت الآية التي في البقرة : { يسألونك عن الخمر والميسر } فدعي عمر فقرئت عليه ، فقال : " اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء " فنزلت الآية التي في النساء : { يأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة [ ص: 209 ] وأنتم سكارى } فدعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه ، فقال : " اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء " فنزلت الآية التي في المائدة : { إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر } فدعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه ، فقال : انتهينا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث