الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من رخص للمؤذن أن يتكلم في أذانه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

225 ( 11 ) من رخص للمؤذن أن يتكلم في أذانه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن محمد بن طلحة عن أبي صخرة جامع بن شداد عن موسى بن عبد الله بن يزيد أن سليمان بن صرد كانت له صحبة كان يؤذن في العسكر وكان يأمر غلامه بالحاجة في أذانه .

( 2 ) حدثنا ابن علية قال سألت يونس عن الكلام في الأذان والإقامة فقال حدثني عبيد الله بن علان عن الحسن أنه لم يكن يرى بذلك بأسا .

( 3 ) حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن وحجاج عن عطاء أنهما كانا لا يريان بأسا أن يتكلم المؤذن في أذانه .

( 4 ) حدثنا عباد عن سعيد بن أبي عروبة قال كان قتادة لا يرى بذلك بأسا وربما فعله فتكلم في أذانه [ ص: 241 ]

( 5 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن حجاج عن عطاء أنه كان لا يرى بأسا أن يتكلم المؤذن في أذانه ولا بين الأذان والإقامة .

( 6 ) حدثنا زيد بن حباب عن حماد بن زيد عن هشام بن عروة أن أباه كان يتكلم في أذانه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث