الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " فجعلناها "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( فجعلناها )

قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في تأويل " الهاء والألف " في قوله : ( فجعلناها ) ، وعلام هي عائدة ؟ فروي عن ابن عباس فيها قولان : أحدهما ما : -

1151 - حدثنا به أبو كريب قال ، حدثنا عثمان بن سعيد قال ، حدثنا بشر بن عمارة قال ، حدثنا أبو روق ، عن الضحاك ، عن ابن عباس : ( فجعلناها ) فجعلنا تلك العقوبة - وهي المسخة - " نكالا " .

فالهاء والألف من قوله : ( فجعلناها ) - على قول ابن عباس هذا - كناية [ ص: 176 ] عن " المسخة " ، وهي " فعلة " مسخهم الله مسخة .

فمعنى الكلام على هذا التأويل : فقلنا لهم : كونوا قردة خاسئين ، فصاروا قردة ممسوخين ، ( فجعلناها ) ، فجعلنا عقوبتنا ومسخنا إياهم ، ( نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين ) .

والقول الآخر من قولي ابن عباس ، ما : -

1151 - حدثني به محمد بن سعد قال ، حدثني أبي قال ، حدثني عمي قال ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : ( فجعلناها ) ، يعني الحيتان .

و " الهاء والألف " - على هذا القول - من ذكر الحيتان ، ولم يجر لها ذكر . ولكن لما كان في الخبر دلالة ، كني عن ذكرها . والدلالة على ذلك قوله : ( ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت ) .

وقال آخرون : فجعلنا القرية التي اعتدى أهلها في السبت . ف " الهاء " و " الألف " - في قول هؤلاء - كناية عن قرية القوم الذين مسخوا .

وقال آخرون : معنى ذلك فجعلنا القردة الذين مسخوا " نكالا لما بين يديها وما خلفها " ، فجعلوا " الهاء والألف " كناية عن القردة .

وقال آخرون : ( فجعلناها ) ، يعني به : فجعلنا الأمة التي اعتدت في السبت " نكالا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث