الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر نسخ إسقاط الغسل في الجماع من غير إمناء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 177 ) باب ذكر نسخ إسقاط الغسل في الجماع من غير إمناء .

225 - أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا أبو موسى محمد بن المثنى ، ويعقوب بن [ ص: 148 ] إبراهيم قالا : حدثنا عثمان بن عمر ، أخبرنا يونس ، عن الزهري قال : فقال سهل الأنصاري - وقد كان أدرك النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان في زمانه خمس عشرة سنة - : حدثني أبي بن كعب

أن الفتيا التي كانوا يقولون : الماء من الماء رخصة رخصها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أول الإسلام ، ثم أمر بالغسل بعدها .

أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا علي بن عبد الرحمن بن المغيرة المصري ، حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع ، أخبرنا شعيب بن أبي حمزة ، عن الزهري ، نحو حديث عثمان بن عمر .

أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا أحمد بن منيع ، نا عبد الله بن المبارك ، أخبرني يونس بن يزيد ، عن الزهري ، عن سهل بن سعد ، عن أبي بن كعب قال : كان الفتيا في الماء من الماء رخصة في أول الإسلام ، ثم نهي عنها .

أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا أحمد بن منيع ، نا عبد الله بن المبارك ، أخبرني معمر ، عن الزهري : بهذا الإسناد نحوه ، هكذا حدثنا به أحمد بن منيع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث