الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا

جزء التالي صفحة
السابق

قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا

قال إنما أنا رسول ربك يريد عليه الصلاة والسلام إني لست ممن يتوقع منه ما توهمت من الشر، وإنما أنا رسول ربك الذي استعذت به. لأهب لك غلاما أي: لأكون سببا في هبته بالنفخ في الدرع، ويجوز أن يكون ذلك حكاية لقوله تعالى، ويؤيده القراءة بالياء والتعرض لعنوان الربوبية مع الإضافة إلى ضميرها لتشريفها، وتسليتها، والإشعار بعلة الحكم فإن هبة الغلام لها من أحكام تربيتها، وفي بعض المصاحف أمرني أن أهب لك غلاما. زكيا طاهرا من الذنوب، أو ناميا على الخير، أي: مترقيا من سن إلى سن على الخير والصلاح.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث