الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر أخذ الظاهر الكرك وإعدام صاحبها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 448 ] ذكر أخذ الظاهر الكرك وإعدام صاحبها

وفيها ركب الملك الظاهر من الديار المصرية في العساكر المنصورة قاصدا ناحية بلاد الكرك ، واستدعى صاحبها الملك المغيث عمر بن العادل أبي بكر بن الكامل محمد بن العادل ، فلما قدم عليه بعد جهد أرسله إلى الديار المصرية معتقلا ، فكان آخر العهد به ، وذلك أنه كاتب هولاكو وحثه على القدوم إلى الشام مرة أخرى ، وجاءته كتب التتار بالثبات ونيابة البلاد ، وأنه سيقدم عليه عشرون ألفا لفتح الديار المصرية ، وأخرج السلطان فتاوى الفقهاء بقتله ، وعرض ذلك على ابن خلكان - وكان قد استدعاه من دمشق - وعلى جماعة من الأمراء ، ثم سار فتسلم الكرك يوم الجمعة ثالث عشر جمادى الأولى ، ودخلها يومئذ في أبهة عظيمة ، ثم عاد إلى الديار المصرية مؤيدا منصورا .

وفيها قدمت رسل بركة خان إلى الظاهر يقول له : قد علمت محبتي لدين الإسلام ، وعلمت ما فعل هولاكو بالمسلمين ، فاركب أنت من ناحية ، وآتيه أنا من ناحية حتى نصطلمه أو نخرجه من البلاد ، وأيا ما كان أعطيتك جميع ما كان بيده من البلاد . فاستصوب الظاهر هذا الرأي ، وشكره وخلع على رسله وأكرمهم .

وفيها زلزلت الموصل زلزلة عظيمة ، وتهدمت أكثر دورها .

[ ص: 449 ] وفي رمضان جهز الظاهر صناعا وأخشابا وآلات كثيرة لعمارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد حريقه ، فطيف بتلك الأخشاب والآلات بالديار المصرية فرحة بها وتعظيما لها ، ثم ساروا بها إلى المدينة النبوية .

وفي شوال سار الظاهر إلى الإسكندرية ، فنظر في أحوالها وأمورها ، وعزل قاضيها وخطيبها ناصر الدين أحمد بن المنير ، وولى غيره .

وفيها التقى بركة قان وهولاوو ومع كل واحد جيوش كثيرة ، فاقتتلوا فهزم هولاكو هزيمة فظيعة ، وقتل أكثر أصحابه ، وغرق أكثر من بقي ، وهرب هو في شرذمة قليلة من أصحابه ، ولله الحمد .

ولما نظر بركة خان إلى كثرة القتلى قال : يعز علي أن يقتل المغول بعضهم بعضا ، ولكن كيف الحيلة فيمن غير سنة جنكزخان؟ ! ثم أغار بركة خان على بلاد القسطنطينية ، فصانعه صاحبها ، وأرسل الظاهر هدايا عظيمة إلى بركة وتحفا كثيرة هائلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث