الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ؛ [ ص: 169 ] وهم قوم لوط؛ ومنهم من أخذته الصيحة ؛ وهم قوم ثمود؛ ومدين؛ ومنهم من خسفنا به الأرض ؛ وهم قارون وأصحابه؛ ومنهم من أغرقنا ؛ وهم قوم نوح؛ وفرعون؛ فأعلم الله أن الذي فعل بهم عدل؛ وأنه لم يظلمهم؛ وأنهم ظلموا أنفسهم؛ لأنه قد بين لهم؛ وذلك قوله: وكانوا مستبصرين ؛ أتوا ما أتوه وقد بين لهم أن عاقبته عذابهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث