الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قال أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم

جزء التالي صفحة
السابق

قال أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا

قال استئناف مبني على سؤال نشأ من صدر الكلام، كأنه قيل: فماذا قال أبوه عندما سمع منه عليه السلام هذه النصائح الواجبة القبول؟ فقيل: قال: مصرا على عناده. أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم أي: أمعرض، ومنصرف أنت عنها؟ بتوجيه الإنكار إلى نفس الرغبة مع ضرب من التعجب، كأن الرغبة عنها مما لا يصدر عن العاقل فضلا عن ترغيب الغير عنها، وقوله: لئن لم تنته لأرجمنك تهديد، وتحذير عما كان عليه من العظة والتذكير، أي: والله لئن لم تنته عما كنت عليه من النهي عن عبادتها، لأرجمنك بالحجارة. وقيل: باللسان. واهجرني أي: فاحذرني واتركني. مليا أي: زمانا طويلا، أو مليا بالذهاب مطيقا به.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث