الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا

جزء التالي صفحة
السابق

وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا

وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة اشتغالا بالأهم. وهو أن يقبل الرجل بالتكميل على نفسه، ومن هو أقرب الناس إليه قال تعالى: وأنذر عشيرتك الأقربين وأمر أهلك بالصلاة قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقصدا إلى تكميل الكل بتكميلهم، لأنهم قدوة يؤتسى بهم، وقيل: أهله أمته فإن الأنبياء عليهم السلام آباء الأمم وكان عند ربه مرضيا لاتصافه بالنعوت الجليلة التي من جملتها ما ذكر من خصاله الحميدة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث