الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة سبع وعشرين وأربعمائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 774 ] 427

ثم دخلت سنة سبع وعشرين وأربعمائة

ذكر وثوب الجند بجلال الدولة

في هذه السنة ثار الجند ببغداذ بجلال الدولة ، وأرادوا إخراجه منها ، فاستنظرهم ثلاثة أيام ، فلم ينظروه ، ورموه بالآجر ، فأصابه بعضهم ، واجتمع الغلمان فردوهم عنه ، فخرج من باب لطيف في سميرية متنكرا ، وصعد راجلا منها إلى دار المرتضى بالكرخ ، وخرج من دار المرتضى ، وسار إلى رافع ( بن الحسين ) بن مقن بتكريت ، وكسر الأتراك أبواب داره ودخلوها ونهبوها ، وقلعوا كثيرا من ساجها وأبوابها ، فأرسل الخليفة إليه ، وقرر أمر الجند وأعاده إلى بغداذ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث