الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 406 ] باب الإحرام والتلبية وما يتعلق بهما " . ( هو ) أي : الإحرام لغة : نية الدخول في التحريم يقال : أشتى إذا دخل في الشتاء وأربع إذا دخل في الربيع وشرعا ( نية النسك ) أي : الدخول فيه لا نيته ليحج أو يعتمر ( سمي ) الدخول في النسك ( إحراما لأن المحرم بإحرامه حرم على نفسه أشياء كانت مباحة له ) من النكاح والطيب وأشياء من اللباس ونحوها ومنه في الصلاة " تحريمها التكبير " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث