الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 55 ) باب ذكر صدقة العسل إن صح الخبر ؛ فإن في القلب من هذا الإسناد " .

2324 - حدثنا أحمد بن عبدة ، عن المغيرة ، وهو ابن عبد الرحمن بن الحارث ، ح ، وحدثناه مرة ، حدثنا مغيرة بن عبد الرحمن ، حدثني أبي عبد الرحمن ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، أن بني شبابة ، بطن من فهم ، كانوا يؤدون إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من عسل لهم العشر ، من كل عشر قرب قربة ، وكان يحمي لهم واديين ، فلما كان عمر بن الخطاب ، استعمل عليهم سفيان بن عبد الله الثقفي ، فأبوا أن يؤدوا إليه شيئا ، وقالوا : إنما ذاك شيء كنا نؤديه إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكتب سفيان إلى عمر بذلك ، فكتب إليهم عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : " إنما النحل ذباب غيث يسوقه الله رزقا إلى من يشاء ، فإن أدوا إليك ما كانوا يؤدون إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاحم لهم وادييهم ، وإلا فخل بين الناس وبينهما ، فأدوا إليه ما كانوا يؤدون إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحمى لهم وادييهم " .

[ ص: 1114 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث