الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : فويل للقاسية قلوبهم الآية .

أخرج الترمذي ، وابن مردويه ، وابن شاهين في "الترغيب في الذكر" والبيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله؛ فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب، وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي .

[ ص: 647 ] وأخرج أحمد في "الزهد" عن أبي الجلد، أن عيسى عليه السلام أوصى إلى الحواريين ألا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم، وإن القاسي قلبه بعيد من الله ولكن لا يعلم .

وأخرج ابن مردويه عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أكل العباد ونومهم عليه قسوة في قلوبهم .

وأخرج العقيلي والطبراني في "الأوسط"، وابن عدي ، وابن السني وأبو نعيم كلاهما في "الطب" والبيهقي في "شعب الإيمان"، وابن مردويه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أذيبوا طعامكم بذكر الله والصلاة ولا تناموا عليه فتقسوا قلوبكم .

وأخرج ابن مردويه عن عائشة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تورث القسوة في القلب ثلاث خصال، حب الطعام وحب النوم وحب الراحة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث