الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب هل يجعل شعر المرأة ثلاثة قرون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب هل يجعل شعر المرأة ثلاثة قرون

1203 حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن هشام عن أم الهذيل عن أم عطية رضي الله عنها قالت ضفرنا شعر بنت النبي صلى الله عليه وسلم تعني ثلاثة قرون وقال وكيع قال سفيان ناصيتها وقرنيها

التالي السابق


قوله : ( باب يجعل شعر المرأة ثلاثة قرون ) ؛ أي ضفائر .

قوله : ( حدثنا سفيان ) هو الثوري ، وهشام هو ابن حسان ، وأم الهذيل هي حفصة بنت سيرين .

قوله : ( ضفرنا ) بضاد ساقطة وفاء خفيفة ( شعر بنت النبي صلى الله عليه وسلم تعني ثلاثة قرون ، وقال وكيع قال سفيان ) أي بهذا الإسناد ( ناصيتها وقرنيها ) ؛ أي جانبي رأسها ، ورواية وكيع وصلها الإسماعيلي بهذه الزيادة ، وزاد : " ثم ألقيناه خلفها " ، وسيأتي الكلام على هذه الزيادة في الباب الذي يليه . واستدل به على ضفر شعر الميت خلافا لمن منعه ، فقال ابن القاسم : لا أعرف الضفر ، بل يكف في مخطوطة الرياض : " بل يلف " وعن الأوزاعي والحنفية : يرسل شعر المرأة خلفها ، وعلى وجهها مفرقا . قال القرطبي : وكأن سبب الخلاف أن الذي فعلته أم عطية : هل استندت فيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيكون مرفوعا ، أو هو شيء رأته ففعلته استحسانا ؟ كلا الأمرين محتمل ، لكن الأصل أن لا يفعل في الميت شيء من جنس القرب إلا بإذن من الشرع محقق ، ولم يرد ذلك مرفوعا ، كذا قال . وقال النووي : الظاهر اطلاع النبي صلى الله عليه وسلم وتقريره له . قلت : وقد رواه سعيد بن منصور بلفظ الأمر من رواية هشام ، عن حفصة ، عن أم عطية قالت : قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : اغسلنها وترا ، واجعلن شعرها ضفائر . وقال ابن حبان في صحيحه : ذكر البيان بأن أم عطية إنما مشطت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم بأمره لا من تلقاء نفسها . ثم أخرج من طريق حماد ، عن أيوب قال : قالت حفصة عن أم عطية : اغسلنها ثلاثا ، أو خمسا ، أو سبعا ، واجعلن لها ثلاثة قرون .

( تنبيه ) : قوله : " ثلاثة قرون " مع قوله : " ناصيتها وقرنيها " لا تضاد بينهما ، لأن المراد بالثلاثة قرون الضفائر ، والمراد بالقرنين الجانبان .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث