الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله تعالى عنها

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 455 ] حديث أم المؤمنين زينب بنت جحش - رضي الله تعالى عنها -

التالي السابق


هي أسدية، تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث، وقيل: سنة خمس، ونزل بسببها آية الحجاب، وفيها نزلت: فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها [الأحزاب: 37] ووصفتها عائشة بالورع، وكانت تفتخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلم بأنها بنت عمته، وبأن الله زوجها له، وهن زوجهن أولياؤهن.

وجاء: أنها لما أخبرت بتزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم لها سجدت.

وجاء: أنها كانت صالحة صوامة قوامة، وكانت امرأة صناع اليدين، فكانت تدبغ وتتصدق به في سبيل الله، وكانت أول نساء النبي صلى الله عليه وسلم ماتت بعده، وهي مصداق حديث: "أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا" فكن يتطاولن أيهن أطول يدا، فظهر بعد موت زينب أنها هي، فإنها كانت تعمل بيدها وتتصدق، فعرفن أنه أراد بطول اليد: الصدقة.

ماتت في خلافة عمر - رضي الله تعالى عنهما - .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث