الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في الحمام وكيفية الدخول فيها والاستحمام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : في الحمام وكيفية الدخول فيها والاستحمام .

( نادرة ) ذكر الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي في أوائله أن أول من دخل الحمام النبي سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ، وصنعت له النورة من أجل بلقيس ، وذلك أنه لما تزوج بلقيس ، قالت لم يمسني حديد قط ، فكره سليمان الموسى فسأل الجن فقالوا لا ندري ، فسأل الشياطين فقالوا إنا نحتال لك حتى تبقى كالفضة البيضاء [ ص: 395 ] فاتخذوا النورة والحمام ، فلما دخله وجد حره وغمه ، فقال أواه من عذاب الله أواه قبل أن يكون أواه . ورواه الطبراني عن أبي موسى الأشعري مرفوعا .

قلت وذكر بعض الأطباء أن أول من وضعه الأستاذ كالبيمارستان . قاله ابن جبريل ، استفاده من شخص دخل غارا وسقط في ماء حار من الكبريت وبه تعقيد من العصب فزال ، فحدث الحكيم أن إسخان الماء في موضع يسخن فيه الهواء جيد فأحدثه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث