الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 479 ] حديث أم هانئ بنت أبي طالب

التالي السابق


قيل: اسمها فاختة، وقيل: فاطمة، وقيل: هند، والأول أشهر.

وقد جاء: أنه صلى الله عليه وسلم خطبها بعد فتح مكة، فقالت: والله إني كنت لأحبك في الجاهلية، فكيف في الإسلام؟

وجاء: أنها قالت: لأنت أحب إلي من سمعي وبصري، وحق الزوج عظيم، وأخشى أن أضيع حق الزوج.

وجاء أنها اعتذرت بعذر آخر أيضا، فقبل عذرها.

وجاء أنها عاشت بعد علي.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث