الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين ؛ دليل على أنها الصلاة في جوف الليل؛ لأنه عمل يستسر الإنسان به؛ فجعل لفظ ما يجازى به " أخفي " ؛ ويقرأ: " بإسكان الياء " ؛ ويكون المعنى: " ما أخفي أنا لهم " - " إخبار عن الله " -؛ وإذا قرئت: " أخفي لهم من قرة أعين - بفتح الياء - فعلى تأويل الفعل الماضي؛ ويكون اسم ما لم يسم فاعله ما في " أخفي " ؛ من ذكر " ما " ؛ وقرأ الناس كلهم: " من قرة أعين " ؛ إلا أبا هريرة؛ فإنه قرأ: " من قرات أعين " ؛ ورواه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ جزاء بما كانوا يعملون ؛ [ ص: 208 ] " " جزاء " ؛ أيضا؛ منصوب؛ مفعول له؛ وقرئت: " فلا تعلم نفس ما أخفى لهم " ؛ أي: " ما أخفى الله لهم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث