الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر ؛ " الأدنى " ؛ ما يصيبهم في الدنيا؛ وقد اختلف في تفسيرها؛ فقيل: ما يصيبهم من الجدب والخوف؛ ويكون دليل هذا القول قوله: ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ؛ وقيل: " العذاب الأدنى " ؛ ههنا: السباء والقتل؛ وجملته أن كل ما يعذب به في الدنيا فهو العذاب الأدنى؛ والعذاب الأكبر عذاب الآخرة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث