الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الخزيرة قال النضر الخزيرة من النخالة والحريرة من اللبن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5086 (باب الخزيرة قال النضر: الخزيرة من النخالة والحريرة من اللبن.

التالي السابق


أي هذا باب فيه ذكر الخزيرة بفتح الخاء المعجمة والزاي المكسورة والياء آخر الحروف الساكنة ثم الراء المفتوحة، وهو ما يتخذ من الدقيق على هيئة العصيدة لكنه أرق منها، قاله الطبري، وقال ابن فارس: دقيق يخلط بشحم، وقال الجوهري: الخزيرة أن يؤخذ اللحم فيقطع صغارا، ويصب عليه ماء كثير، فإذا نضج ذر عليه الدقيق، وإن لم يكن فيها لحم فهي عصيدة، وقيل: الخزيرة مرقة تصفى من بلالة النخالة، ثم تطبخ، وقيل: هي حساء من دقيق ودسم، وقال ابن الأثير: الحساء بالفتح والمد طبيخ يتخذ من دقيق وماء ودهن، وقد يحلى ويكون رقيقا يحسى.

قوله: "قال النضر" بفتح النون وسكون الضاد المعجمة، وفي آخره راء هو ابن شميل بضم الشين المعجمة وفتح الميم النحوي اللغوي المحدث المشهور يكنى أبا الحسن، أصله من البصرة ومولده بمرو الروذ، خرج مع أبيه هاربا إلى البصرة من الفتنة سنة ثمان وعشرين ومائة وهو ابن ست سنين، ثم رجع إلى مرو الروذ، وسمع إسرائيل وشعبة وهشام بن عروة وغيرهم، روى عنه إسحاق الحنظلي، ومحمود بن غيلان، ومحمد بن مقاتل وآخرون، قال أبو جعفر الدارمي: مات سنة أربع ومائتين.

قوله: "الخزيرة من النخالة" يعني: بالخاء المعجمة، والحريرة بالحاء المهملة من اللبن، ووافقه على هذا أبو الهشيم لكن قال: "من الدقيق" بدل "اللبن".

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث