الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5087 (باب الأقط)

التالي السابق


أي هذا باب يذكر فيه الأقط، وهو بفتح الهمزة وكسر القاف، وقد تسكن، وفي آخره طاء مهملة، وفي التوضيح: الأقط شيء يصنع من اللبن، وذلك أن يؤخذ اللبن فيطبخ، فكلما طفا عليه من بياض اللبن شيء جمع في إناء، وهو من أطعمة العرب.

قلت: ليس هو مخصوصا بالعرب، بل في سائر البلدان الشمالية، والترك الرحالة يعلمون هذا، وقال ابن الأثير: الأقط لبن مجفف يابس مستحجر يطبخ به.

قلت: لا يطبخ به إلا بعد أن يعركوه بالماء السخن في الأواني الخزف حتى ينحل ويصير كاللبن، ثم يطبخون به ما شاءوا من الأطعمة التي يطبخونها باللبن.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث